امتداداً لجهود مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية نحو تأسيس صناعة متقدمة في المملكة لخدمة قطاعات هامة كالطاقة والمياه والطيران والأقمار الصناعية والطاقات المتجددة والصناعات الطبية، وتحقيقاً لرؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020، يأتي إنشاء مركز “الابتكار للصناعة ٤” إسهاماً من المدينة في تطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في المملكة، ولترسيخ أهمية تبني وتوطين تقنيات ومفاهيم هذه الثورة مثل السحابة الحاسوبية والبيانات الضخمة والطباعة الثلاثية الأبعاد.
واستشعاراً من المدينة بأهمية التنسيق والتكامل مع الشركاء الاستراتيجيين والفاعلين في مجال عمل المركز ومنها وزارات (الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، والتجارة والاستثمار، والاتصالات وتقنية المعلومات)، فسوف تعمل على تفعيل التعاون مع هذه الجهات لتحقيق الاهداف التي من اجلها أُنشئ المركز بما يؤدي إلى تحقيق الريادة الصناعية للمملكة، وسيتم تمكين مختلف الجهات للاستفادة من تجهيزات المركز والاطلاع على العمليات الصناعية وتجارب تطبيقها عملياً، وتطوير برامج تدريبية متقدمة تشتمل على تقنيات الواقع الافتراضي والعمل عن بعد والتدريب على رأس العمل، وذلك بالاعتماد على القدرات الوطنية المؤهلة من الجامعات ومراكز البحوث والكليات التقنية والمعاهد المتخصصة. كما سيعمل المركز على مواكبة المستجدات التقنية من خلال التعاون مع الجهات العالمية المتميزة في مجال عمل المركز.